الكتاب المسموع : أيها الولد / أبي حامد الغزالي

مرسلة بواسطة mahfoudi الثلاثاء، 6 مارس، 2012

الكتاب المسموع : أيها الولد

تأليف : أبي حامد الغزالي

ط2|1422÷هـ
مكتبة ابن القيم|سوريا

 

أرسل تلميذ إلى أبي حامد الغزالي سؤالا قال فيه لقد اشتغلت بالتحصيل حتى جمعت دقائق العلم، وأريد أن أعلم أي نوعها ينفعني غداَ ويؤنسني في الآخرة وأيها لا ينفعني حتى أتركه، فجاءت الإجابة على هئة كتاب.أيها الولد النصيحة سهل والمشكل قبولها لأنها في مذاق أهل الهوى مر. ولا يحسبن طالب العلم أن العلم بلا عمل سيكون نجانه وخلاصه فإن هذا اعتقاد الفلاسفة. ألا يعلم أن العلم بلا عمل يكون حجة عليه يوم القيامة، لأن أشد الناس عذابا يوم القيامة عالم لا ينفعه الله بعلمه. أيها الولد العلم المجرد لا يأخذ باليد فلا تكن من الأعمال مفلسا. ولا تكن كرجل شجاع في برية  وعليه عشرة أسياف فهجم عليه أسد مهيب هل تدفع الأسلحة شره عنه بلا استعمالها، فكذا لو قرأ رجل مسألة علمية وتعلمها ولم يعمل بها، لا تفيده إلا بالعمل. أيها الولد لو قرأت العلم مائة سنة وجمعت ألف كتاب، لا تكون مستعدا لرحمة الله إلا بالعمل لقوله تعالى " وأن ليس للإنسان إلا ما سعى" وقوله "فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا" وقال الحسن البصري يقول الله تعالى لعباده يوم القيامة: ياعبادي ادخلوا الجنة برحمتي واقتسموها بقدر أعمالكم, وقال طلب الجنة  بلا عمل ذنب من الذنوب.أيها الولد كم من ليلة أحييتها بتكرار العلم ومطالعة الكتب وحرمت نفسك من النوم فما كان الباعث على ذلك؟ إن كانت نيتك عرض الدنيا وتحصيل مناصبها والمباهاة على الأقران فويل لك ثم ويل لك، وإنكان قصدك إحياء الشريعة وتهذيب اخلاقك وكسر النفس الأمارة بالسوء فطوبى لك ثم طوبى لك. أيها الولد العلم بلا عمل جنون والعمل بغير علم لا يكون، واعلم أن علما لا يبعدك اليوم عن المعاصي ولا يحملك على الطاعة لن يبعدك  غدا عن نار جهنم. فهذه نصيحتي فاقبلها مني لئلا يكون علمك خصمك يوم القيامة

مقال منقول من موقع

http://ar.shvoong.com

 

تحميل الكتاب المسموع : ايها الولد / أبي حامد الغزالي

1 Responses to الكتاب المسموع : أيها الولد / أبي حامد الغزالي

  1. جزاك الله خير الجزاء

     

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

محرك بحث الكتاب المسموع

    Google