الظاهر بيبرس تأليف: محمود بيرم التونسي

مرسلة بواسطة mahfoudi الاثنين، 15 فبراير، 2010


الكتاب المسموع : الظاهر بيبرس

تأليف: محمود بيرم التونسي

إخراج: أحمد ابو زيد و يوسف حجازي

تاريخ المسلسل:اكتوبر 1960


ركن الدين بيبرس كان مولده بمنطقة القبجاق بجوار نهر الفولجا بوسط آسيا، وكان ذلك - على الأرجح - حوالي 620هـ/1223م، وقد أُخذ من بلاده وبيع بدمشق لرجل يسمى "العماد الصايغ"، ثم اشتراه الأمير علاء الدين أيدكين والمعروف باسم البندقداري، ومنه أخذ بيبرس لقب البندقداري (من الغريب أن هذا الأمير صار من أتباع بيبرس بعد توليه ملك مصر)، وقد قبض الملك نجم الدين أيوب على الأمير علاء الدين وصادر أملاكه وضم إليه مماليكه، فكان منهم بيبرس، وقد عمل بيبرس تحت قيادة الفارس أقطاي ضمن المماليك البحرية في بلاط نجم الدين أيوب، ترجع تسمية المماليك البحرية إلى أن نجم الدين أيوب أخذ منهم فرقة للأسطول فعرفوا باسم البحرية، كما أنه أسكنهم جزيرة الروضة وحشدهم بها.
ظهر نجم بيبرس أثناء الحملة الصليبية السابعة، وبالتحديد في وقعة المنصورة (649هـ-1250م)، وفيها استطاع قادة المماليك وعلى رأسهم بيبرس من رد الهجوم الصليبي، وتعقب الصليبيين حتى معسكرهم، ومواصلة الليل بالنهار في القتال، وانتهى الأمر بالقضاء على الحملة، وأسر الملك لويس التاسع ملك فرنسا وقائد الحملة. وعلى مستوى الصراعات الداخلية اشترك مع قائده أقطاي في قتل توران شاه آخر ملوك بني أيوب، وما لبث أقطاي إلا قليلاً حتى ذاق من نفس الكأس فاغتيل على يد قطز بأمر من أيبك، ففر بيبرس إلى الشام، ثم عاد في سلطنة قطز، وتولى شئون الجند، واشترك في موقعة عين جالوت (658هـ-1260م) وتعقب الجيش المغولي مع طائفة من الجند الأشداء حتى أخرجهم من حلب ودمشق، ودفعه الطمع في طريق العودة إلى مصر إلى قتل قائده الملك المظفر قطز، ودخل القاهرة ليلاً والناس مستعدون لاستقبال القائد المنتصر قطز، وأرسل المنادي مع ضوء النهار ينادي: " ترحموا على الملك المظفر قطز، وادعوا بالنصر للملك الظاهر بيبرس " فكان بذلك الرابع من الملوك من ذوي الأصل المملوكي، وكان ذلك في 15 من ذي القعدة 658هـ/1260م
.

0 التعليقات

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

محرك بحث الكتاب المسموع

    Google